#مضايا

في مضايا،
لايوجد إلا الجلدُ يغطّي العظم،
ستةُ أشهرٍ قَضت، في مضايا،
لا قُوت، ولا رحمة موت.

في مضايا قَضى العدل الجائر،
أنّ الحربَ دون الدفاعِ عن النفسِ وجبت،
على الكبير، على الرضيعِ على الصغير، على المسلّحِ والفقير.

لاتقلق لن يفرُّ أحداً،
فحدُودُهُم ملغّمة،
ياسيّدي لاتقلق،
فالمؤونةُ التي وصلت، سُرقت.
لن يُطعموا، ياسيدي لن يُرحمو،
فقد قُضي العدلُ الجائر،
أن تُسقى الأرض بعظمٍ، وليس بدم.

اترك رد