#من_الروح 06

يامن أحبني حتى صار للكل بإسمي مناديا
في حبي ما إن بدأت لم تنتهي فما حكايتك!

مازلت تعود بالذكرى لما أصبح اليوم ماضيا
مازال صوت أغانينا، ليل نهار، هوايتك!

ليت وجدُك يجدُ فيها غير الألم المضنيا
ليت في تلك الأغاني وجدت دوايتك

أقرأك وأكتبك وأسمع الروح منك مناجيا
ألمي في ألمك وكل راحتي راحتك

ليتني في غير حبنا اليوم لك مواسيا
ليتك حرمتني، ياليتك أذقتني جفايتك

بل كبلسمٍ كنت لكل حزن ماحيا
حميتني من كل ألم متجاهلٌ حمايتك

أبكيك فتمسح بكفك دمعي مراضيا
وتؤجل الآلام التي أثقلت كاهلك

أدعوك أن تعيش، أن تكون بحبي مفاديا
فتعود لأول لقاء فتحسب منه في الهناء بدايتك

حلّفتك أن تكون لقلبي الذي في جسدك مراعيا
في حبك رسمتَ لي بدايات فلا تجعلني نهايتك

اترك رد