عطاءُ ملك

كريمُ النفسِ، كملكٍ يُعطِي… فيطاع!
يجودُ منكَ العطاءُ سخيّاً بلا امتناع
فتارة تسبِقُكَ يدُكَ وتارةٌ تمدُّ ذراع!

سكنتَ، تُحيي طُقوساً بلا ابتداع
فإن استمعتَ اصغيتَ جُلّكَ بلا خداع
وقبل أن يُلفَظَ كَلِمٌ فطنتَ بلا استماع

في داخلكَ تثورُ ضمائرٌ تنهشُ كضباع!
حاولتَ قبلاًِ اشباعها فاستحالَ لها اشباع
وكملكٍ، في كلّ مرةٍ تأمُر، فيُفضُّ النزاع

ياسيدي، رفقاً بكَ، ليس دواؤُكَ قليلُ اضّجاع
ياسيدي، لكَ ان تُحبها، ان تُبقي لهيبها في اندلاع
ياسيدي في بستانكَ شجرٌ معمّرٌ، لا يقوى اقتلاع

ياسيد الأسياد،
جمالُ دواخلِكَ آسرٌ، فاصدح بروحكَ ماستطعتَ كل المُستطاع

رأي واحد حول “عطاءُ ملك”

اترك رد