استيقظ!

تُغني الملائكة ألا تسمع شدوُها؟
والقلوبُ كأحصنةٍ ألا يهزُّكَ عدوُها؟
والأرواحُ انطلقت متكشّفٌ وسمُها
والعقولُ أنشدت قد توجّبَ عفوُها
والأجسادُ تهاوت كيف يثقلُ حملُها
وسلامٌ ينتظرُ نفوساً مُنتهيّةٌ حربُها
فارحل،
أو هلمّ اليّ،
في الحالين سأسعد…
جاهلةٌ متباركٌ عِلمُها

اترك رد