ألف قصيدة وليلة- رُسلُ الحبّ


فقلّي يا روح الروح،

أليسَ من حبِّ الإله،
حُبُّ رسولِ الإله؟

امتنّ عليّ اله الحب بحبك،
لله ما أعطى ولهُ ثمّ حين خذاه.

في حبّك حلّت عليّ مصائبٌ،
إنّ مَن حَبّ العبدَ ابتلاه.

بكَ أكملتُ عقائدي،
فسايرتُ قلبي في هواه.

وجاء قلبُك يدعو للحب،
عَرفَ الحبيبَ من سِماه.

فدعاني أقومُ الليل،
أُفّتشُ في قلبٍ عمّا أضناه.

وفي ركعتين تناثر شعرٌ،
من فمي زادهُ ذكراه.

وساريةُ الليل أرستْ قواعدها،
على شطّ العينين مياه.

مياهٌ أُربِعت قطراتها،
وشوقٌ بالنواح انفرج فاه.

دعوتُك يا إلهي، زِدْني!
سألتُكَ لا تُردِنِي خائبةً بَلاه.

فإن حرمتني الحبّ،
طالَ عُمري بِرَدَاه.

سألتُكَ لاتَرُدّني،
كدرٌ حياتي دون صفاه.

تُراك استمعت الى حكايا الناي..وأنين اغترابه ؟
منذ اُقتطعت من الغاب..لم ينطفئ بيّ هذا النواح
فلعل كل من أُبعد عن محبوبه ,
وأحرق الشوق له روحا .. يستمع لقولي، فيعيــه

ولعل كل من فارق موطنه .. لا تبُـح أنفاسه الا بالحنيـن
الى أوانٍ للوصال ..
تُراك .. تسمعني في كل جمع ؟
تسمع أنيني .. وضحكي .. تسمع نواحي!؟
كأنما صرتُ رفيـقاً، لكل مارٍ .. ومرتحل
ولكن كم منهم استمع إلي حقا؟
من منهم أدرك سر هذا الأنين؟
من بين تلك الأنغام السارية
من استمع لروحٍ .. تـئن في قيدها
وقيد .. يذوب في سريان روح ؟؟
إن أنين الناي، نارٌ .. لا هواء!
وأنين الناي .. دفقة الشجن .. حين مازجت الخمر
هذا الناي المنهك .. يروم الوصال ..
فيؤنس أنينه كل من أحرق الشوق أرواحهم.
ان الناي يبوح .. بقصص المجنون
وطريـقه المخضب عشقاً ودماً ..
فإذا ذهبت الأيام .. فقل لها اذهبي ولا خوف
.. ولتبقَ أنت يا من ليس له مثيل في الطهر
لتبقَ في قلبي .. نغمة لا تخبو.
أما الآن، ليُرفع القلم و يُطوى الكتـاب ..
فهذا البحر .. لا يلجه الا أهله
والسلام

اترك رد