ألف قصيدة وليلة- عجبت منك ومنّي

“عجبتُ منك ومنّي،
-ياقبلة المتمنّي”

لجنوني حاربتَ مُجاهداً،
فأخبرَ اليوم جُنونُكَ عنّي.

وبالحبّ بذرتَ بساتيناً
ورودُها حمراءَ تُغني.

وأمامَ بيتي أقمتَ مسعاكَ،
وحجرُ كعبتكَ سرقتَه منّي.

وصرحُ سُليمان شيّدْتَهُ وسطَ قلبكَ،
حسِبْتُهُ وهماً فخابَ ظنّي.

عجبتُ منك ومنّي،
جسدين لكنَّ أنّك أنّي.

فكأنّ حُبكَ حقيقةُ الحُلم،
وكأنّي قد زَهِدْتُ الحُلمَ كأنّي.

اترك رد