وفاء

لكل سيدة تقول أن الوفاء ليس من طبع الرجال، اقول لها أن الوفاء من طبع “الإنسان”، ابحثي عن “الإنسان” وستجديه في ملاجئ المستيقظين.
——-

أحانَ وقتُ الحقيقة
ام انتهى طيبُ اللقاء

نغسلُ أنفسنا من أنفسنا
نُخفي آثارنا، ونتكبّد العناء

فكيف نزور الجنة ثم
نستيقظُ وقد خاب الرجاء

وكيف إن لثمتَ شفاهاً
غير شفتاي وأطلتَ البقاء

وبعد ان قطعتَ وعوداً
غازلتَ غيري في الخفاء

مامثلُكَ أحدٌ أقنعني ألفَ
مرةٍ أن حضني دواء

لكنّك في كل مرةٍ تجرعتني،
رحلتَ لغيري دون حياء

ما استجديتُ منك حباً ابداً
حتى استسيغُ هذا الجفاء

صدّقتك فقربتك فأعطيتك
لكنّي أشعرُ بالغباء

مصيبتي أني اخوضُ عالماً
متسخاً بملابس بيضاء

ما استجديتُ منكَ الحب ابداً
حتى اصبرُ على استحياء

على ما يصيبني في حبك
من تناقضاتٍ وطول بلاء

سيبقى الحلم في داخلي
أملٌ لا يموت اسمه: الوفاء

فعُد من حيث أتيت، فإنني
لستُ أرجو تغيير القضاء

اترك رد