#حريق_دبي

The Address

لا أبحثُ لخبري دليل، هاكُم قصة شهدتُها منذُ اندلاعِ أولِ فتيل.

حشدٌ غفير، وشررٌ يطير،
في قلبِ مدينةٍ تتلألأُ ألقاً، لحدثٍ جميل.
في كل اتجاهٍ كان يسير، ذاك الحشدُ الغفير،
البعضُ يولوِلون، وآخرونَ يصورون!
هذا ينشر، هذا يحشر،
أنفاسٌ تشهق! رعبٌ مُتحقّق!
إسعافات، مطافيء، مايباخات! من أول شرارةٍ ولساعات!
خسارةٌ كبيرة! لكنها حقيرة!!
فالكل خرجَ مهللاً لحياةٍ كُتبتْ من جديد!
ألم يدّعوا أولائِكَ أنّ المصائبَ من أفعال العبيد؟
فمابالُ هؤلاءِ المذنبين، المعاقبين،
من لهيبِ النيرانِ ناجين؟!
ثم مطمئنيّن…
ثم معوّضين!

#عاشت_دبي

رأي واحد حول “#حريق_دبي”

اترك رد