من الروح لروح الروح

وغصّةٌ في القلب تبقى، لتُصبِحَ شرقةً إن بَعدْنا.

يا حبيبي، ابتسم.
سأطوفُ حولَكَ سبعاً، وأزيدُها ثمانية،
أزورُ ماحفظّتُ من مداخِلِكَ وأبحثُ عن ثانية.

يتستّرُ عنكَ كلامٌ يزورُ شفتايَ، فتستردُّهُ روحي رفقاً بنا،
في بُعدِكَ أنا القويةُ إن ضَعَفْتَ، إن زاد تأوّهُكَ زِدْتُكَ هَنا،

وفي قربِكَ أضعفُ حتى لا أعي جسدي فينهار، فتتلقفُني!
نحنُ لبعضِنا الأقوى، فيما لانكونُ فيه أقوى،
بهذا أعرفك وتعرفُني.

يا حبيبي، ابتسم،
وإن كُنتَ لاترى سوى الألم،
في لحظةٍ لئيمةٍ لا تستسلم، وحاول أن تعي،
جاهداً ابتسم،
فحزنُكَ يؤذيني، غصباً عن قوتي.
وتذكر،
مزيدٌ من قُربِنا يُداوي فنَألَفهُ،
ومزيدٌ من البُعد لايقدّمُ جديداً لانعرفه!

ها أنا أكتُبُكَ كما أقرأُكَ،
وكثيرا ما أقرأُكَ فلا أكتُبُك.